Error message

Notice: Undefined variable: rendered_rows in include() (line 15 of /var/www/html/mamar/modules/views_slideshow/contrib/views_slideshow_cycle/theme/views-slideshow-cycle-main-frame.tpl.php).

عن البيت

2015-08-02

العمارة هي فن البناء القائم على الإبداع والفكر لإيجاد الحيز المناسب لممارسة أنشطة ووظائف الحياة. والعمارة أشمل ما يعبر عن الثقافة الإنسانية والسلوك الجمعي، وهي معرضاً لتكامل الفنون والحرف. وهي نموذجاً لإعمال العقل في التعامل مع المناخ وعلم الإنشاء. العمارة فعل قصدي إرادي للتنسيق والموازنة والتدبير بين كل ما سبق وبين متطلبات صحة الإنسان الجسدية والنفسية لممارسة الحياة في أفضل صياغة وحسب الإمكانات المتاحة، وظروف العصر. ولا تعني كلمة العمارة مبنى فقط، وإنما تتسع لتشمل معنى العمران البشري المتكامل بالعديد من الأبنية. ولكل وطن عمارته المميزة، ولكل منطقة أو إقليم عمارته التي تميزه. وتتوالى الطرزالمعمارية عبر الأزمنة، فتعطي للمكان مرجعية ثقافية وطابعاً مميزاً. من هنا جاءت فكرة هذا البيت: بيت المعمار المصري.

هذا البيت ...

هذا البيت أثر. فهو مزار في حد ذاته. نموذج لشكل وخصائص أحد أنماط المساكن في العصر العثماني (التركي) والذي سار على تقاليد العمارة المملوكية.

هذا البيت متحفاً للعمارة، أو متحفاً لتاريخ الإنسان المصري مسجلاً بالبناء. فيدون البيت تاريخ ونماذج العمارة المصرية منذ فجر التاريخ وحتى القرن الحادي والعشرين، كمنتج ثقافي إجتماعي في تكامل للفنون وتعامل مع ظروف الموقع والمناخ ومواد الإنشاء وخبرات بنائية مكتسبة وتقدم علمي. ويلقي الضوء على عدد من رواد العمارة ذوي المدارس الفكرية المتميزة.

هذا البيت مركزاً إبداعياً معمارياً. بالإضافة إلى وحود مكتبة بحثية ورقية ورقمية، فالبيت هو أحد المراكز التابعة لصندوق التنمية الثقافية. لذا، فهو مركزاً للأنشطة الثقافية المعمارية، كالندوات وورش العمل، والمعارض المعمارية والفنية وغيرها.

وإجمالاً: يهدف  بيت المعماري المصري لنشر الثقافة المعمارية والتواصل مع المجتمع والتوعية بالعمارة والتصميم والعمران والبيئة المبنية والفنون والحرف المرتبطة وذلك من خلال العرض المتحفي لتراثنا المعماري والبنائي وإلقاء الضوء على المعماريين الرواد ومن خلال الأنشطة التفاعلية المتعددة من المعارض والندوات وورش العمل والإحتفاليات المتنوعة. كما يعمل على المساهمة في المجال البحثي المعماري المتخصص من خلال المكتبة البحثية كمركزاً بحثياً وأرشيفياً بشقيها مكتبة المطالعة بمحتواها المتنوع من الكتب والمراجع والمكتبة الرقمية بمحتواها من الكتب والأبحاث والرسائل والدوريات المادة الأرشيفية والمجموعات النادرة وكذلك من المحاضرات المتخصصة المسجلة. ويتواصل بيت المعماري المصري مع عدد من المراكز والمنشآت المتخصصة ويتشارك معها في كثير من الأنشطة والفعاليات لخدمة الثقافة المعمارية والتوعية بالبيئة المبنية والتربية الفنية لكافة أطياف المجتمع – مع التركيز على الأطفال والشباب. هذا إلى جانب تقديم الخدمات المتخصصة للمهتمين بالعمارة والعمران والآثار والفنون من الطلاب والباحثين والمتخصصين.

حكاية علي افندي لبيب وبيت المعمار المصري

يقع المنزل في درب اللبانة، بميدان القلعة بالقاهرة. في إطار عمراني ومعماري أثري فريد، ما بين ميدان قلعة صلاح الدين الأيوبي يتوجها جامع محمد علي، وبالقرب من باب العزب أحد أبوبها،  وما بين مدرسة السلطان حسن ومسجد الرفاعي ومسجد المحمودية ومسجد قانيباي الرماح. أسسه الأخوة عمر وإبراهيم الملاطيلي سكنا لأسرتيهما في القرن الثامن عشر ثم اشتهر تدريجياً لبيت علي افندي لبيب (اسم حارسه). ويعود طراز البيت إلى الطراز العثماني (التركي) المتأثر بالعمارة اللملوكية التقليدية، ويعتبر ضمن أجل البيوت "الإسلامية" بالقاهرة. ويقع في منطقة من أثرى مناطق القاهرة التاريخية. وقد اشتهر درب اللبانة كله مع شهرة هذا البيت "بيت الفنانين" منذ أواخر ثلاثينيات القرن العشرين بمنطقة مونمارتر القلعة، أسوة بمنطقة المونمارتر بباريس، لإجتذابه العديد من الفنانيين الأجانب والمستشرقين والمصريين للإقامة أو لإتخاذ آتيليهاتهم بمبانيها. أما منزل علي افندي لبيب، فقد إشتهر بـ"بيت الفنانين"، وقد سكن به الفنانين بيبي مارتان، موسكا نيللي، راغب عياد، ميلاد فهيم، جمال كامل، رمسيس يونان، لبيب تادرس، محمد ناجي، زكي بولس، سند بسطا، لويس فوزي، منير كنعان، محمد ضياء الدين، عبد الغني أبو العينين، شادي عبد السلام، رؤوف عبد المجيد، عبد الفتاح الكيال، عبد السلام والشريف، وحسن فتحي والذي لإقترن البيت بإسمه لاحقاً. وكان يقابل بيت الفنانين بيت "هندية" وبه مراسم للفنان ممدوح عمار والمعماريين محمد مهيب ونبيل غالي وأحمد ربيع وغيرهم.

وبعد وفاة المعماري العالمي حسن فتحي في عام 1989 أهمل البيت إلى أن تم تجديده في أوائل الألفية، إلى أن تقدم المعماري عصام صفي الدين بفكرة مشروع بيت المعمار إلى وزير الثقافة ، والذي أصر قراراً برقم 19 لعام 2010 بتحويل الأثر رقم 497 إلى بيت المعمار المصري.  و في يناير 2010 أخذ المعماري محمد أبو سعدة رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية على عاتقه تنفيذ المشروع.